05:50 AM
الإثنين
20 / 11 / 2017
التواصل مع بلدية مدينة النبطية
بلدية مدينة النبطية تُقدّم معرض خيرات أرضنا الدّائم للمنتوجات الزراعية البلدية والحرفية والمونة البلدية والزّراعات العضوية ••• معرض خيرات أرضنا الدائم في سوق النبطية المركزي للخضار والفاكهة والمونة البلدية - أيام الجمعة والسبت والأحد من كل أسبوع من العاشرة صباحا ولغاية السادسة مساء _ للتواصل :07766384 •••
حرارة طفلي مرتفعة ..ماذا أفعل ؟

 


د. جميل مروة (أطفال)

غالباً ما يكون ارتفاع درجة حرارة الجسم هي من أقوي المؤشرات على الإصابة بالحمى، وهى عادة ما تكون ناتجة من إصابة الجسم بمـرض ما، أو تعرّضه لإحدى مصادر التلوث ومن المعتقد أن الارتفاع في درجة الحرارة هو ناشئ عن الاستعدادات التي يقوم بها الجهاز المناعي داخل الجسم، لمواجهة المرض الذي أصيب به الجسم، وعادة ما تكون الحمى هذه مزعجة جداً، خاصة بالنسبة إلى الأطفال، لذلك وجب علينا أولاً مواجهة المرض الذي تسبب في هذه الحمى.

لذلك فإن العديد من الأطباء، وخبراء الصحة والمهتمين بالصحـة، وبصفة خاصة صحة للأطفال ينبّهون إلى أهمية متابعة التغير في درجة حرارة الطفل، للتأكد من أنها في المستوى الطبيعي ويصنّفون درجات الحرارة التي يجب معها الحذر، ومراقبة الطفل على أساس طريقة قياس درجة حرارة الطفل .

فمثلاً:

- حالة القياس عن طريق الأذن : إذا كان المؤشر 37.8 درجة، فإن ذلك يشير إلى إرتفاع في درجة الحرارة.

- حالة القياس من تحت الذراع إذا كان المؤشر 37.2 درجة فإن ذلك يشير إلى إرتفاع في درجة الحرارة.

وكذلك ينبه الأطباء على أنه لا بد وأن يراعى عمر الطفل المحموم ، فمثلاً طفل لم يتعدَّ الثلاثة أشهر بعد من عمره فإنه في حالة إصابته بالحمى يتطلب رعاية صحية متخصصة وكاملة وبدون أي تأخير،لأن طفلاً في مثل هذا العمر المبكر تمثّل عليه الحمى خطراً كبيراً ، و يجب توفير الرعايـة المتكاملة له عن طريق الأطباء والمتخصصين والذين يفضلون أن يتم إمداد الطفل بكميات كبيره من السوائل ، وذلك لتعويض ما يفقده الطفل من سوائـل نتيجـة إصابته بالحمى ، و التي قد تقود الطفل في بعض الأحيان إلى الإصابة بالجفاف .

ويحبّذ بجانب إعطاء الطفل كمية كبيرة من السوائل أن يتم إجراء كمادات من الثلج ، وتجنّب إعطاء الطفل سوائل تحتوي على مادة الكافين مثـل الشاي، لأنها تعتبر من المواد المدرّه للبول، والتى تساعد الجسم على فقدان الكثير من السوائل.

وفى حال كون الطفل أكبر سناً ، فإنه يجب مراعاة أن لا يذهب إلى مدرسته في اليوم الذي يشعر فيه أنه محموم، و أن يبقى في المنزل لتوفير الرعاية له، وكذلـك يجب ملاحظـة أن تكـون ملابس الطفل خفيفة ، ولا تولد طاقة أو حرارة و كذلك مراعاة أغطية و مفارش السرير المخصّص للطفل يجب أن تكون ناعمة و رقيقة .


ماذا أفعل في حالة ارتفاع درجة حرارة طفلي ؟

للإجابة على مثل هذا التساؤل، يجب مراعاة الكثير من الأمور، و يمكن لنا أن نقسمها إلى ما يلي :

- الأطفال عامة في حالة كون درجة حرارتهم أقل من 38.9 درجة فإنهم لا يطلبون رعاية صحيـة متخصصة (مثل استدعاء الطبيب) إلا في حالة كونهم منزعجين من ارتفاع درجة حرارتهم.

اما إذا تجاوزت درجة الحرارة 38.9 درجة، فإنه يوصي الطبيب بأخذ الأدوية المخفضة للحرارة، حسب عمر و وزن الطفل .

أما إذا تعدت درجة حرارة الطفل 40 درجة فأنه لا بد وأن يستدعى الطبيب فوراً ودون أي تأخير ويجب إجراء حمام إسفنجي للطفل من ماء فاتر وليس ماء مثلّج لأن ذلك قد يسبب للطفل رعشة مفاجئة.

كبرى المستشفيات والجامعات في العالم، توصى بأنه لا بد وأن يستدعى الطبيب و أن يتم توفير رعاية صحية كاملة للطفل في حالة :

- عمر الطفل لم يتعدَّ الثلاثة شهور ودرجة حرارته أعلى من 38 درجة .

- عمر الطفل من ثلاثة شهور إلى ستة شهور ودرجة حرارته أعلى من 38.3 درجة .

- عمر الطفل أكبر من ستة شهور ودرجة حرارته أعلى من 40 درجة .

وبذلك نرى أن الذهاب الى الطبيب يختلف باختلاف عمر الطفل، وكذلك وزنه لذلك.

 

 

 

 

 

 

تابعنا على مواقع التواصل
خريطة مدينة النبطيّة
حالة الطقس
مواقيت الصلاة
روابط مفيدة
أرقام هاتف مهمة
تنزيل التطبيق
أخبار الصحف
الإشتراك بالنشرة الدورية
Powered by Media Network